top of page

كيف تؤثر أفكارك على عواطفك؟



هل سبق لك أن وجدت نفسك تقفز إلى أسوأ السيناريوهات أو إلى أسوأ نتيجة ممكنة؟ هل شعرت يومًا أنك فاشل؟


إذا حصلت على درجة منخفضة في أحد الاختبارات، أو تلقيت القليل من ردود الفعل السلبية في العمل؟ ربما تشاجرت أنت وشريكك، وتعتقد على الفور أنهم سوف يختارون الانفصال عنك؟

انه من الأكثر شيوعًا أن تعتقد أن الاشخاص يعانون من هذه التشوهات في الفكر، أو ما يشار إليه بالتشويه المعرفي. التشوهات المعرفية: هي أفكار أو أنماط تفكير تؤثر على قدرة الشخص على إدراك الواقع بعقلانية ودون إصدار أحكام. غالبًا ما تؤدي إلى ردود فعل عاطفية أقوى مما نرغب. ولحسن الحظ، لدينا القدرة على التحكم في هذه التشوهات المعرفية وبالتالي تقليل ردود أفعالنا العاطفية. كيف يمكننا عمل ذلك؟ دعونا نغوص في العمق…

أولاً، من المهم فهم التشوهات المعرفية والتعرف عليها. بعض الأمثلة تشمل:

1. التفكير في كل شيء أو لا شيء:

عندما تنظر إلى الأمور من منظور متطرف – إما أن يكون الأمر رائعًا أو فظيعًا، فأنت تعتقد أنك إما مثالي أو فاشل تمامًا.


2. الإفراط في التعميم:

يمكن أن يؤدي الإفراط في التعميم إلى أفكار سلبية مفرطة عن نفسك وعن بيئتك بناءً على تجربة واحدة أو تجربتين فقط. (تذكر هذا المثال للطالب الذي حصل على درجة واحدة منخفضة فقط!)


3. التصفية العقلية:

يمكن لتصفية الافكار السلبية أن يعزز وجهة نظر متشائمة بكل تأكيد لكل شيء من حولك من خلال التركيز فقط على الجانب السلبي.


4. استبعاد الإيجابيات:

يعترف بالتجارب الإيجابية ولكنه يرفضها بدلاً من احتضانها.


5. القفز إلى الاستنتاجات – قراءة الأفكار:

الاعتقاد غير الدقيق بأننا نعرف ما يفكر فيه أو يشعر به شخص آخر.


6. القفز إلى الاستنتاجات – التنبؤات:

الميل إلى التوصل إلى استنتاجات وتنبؤات بناءً على القليل من الأدلة أو عدم وجودها على الإطلاق.


7. الكارثية:

المبالغة أو التقليل من معنى الأشياء أو أهميتها أو احتمالية حدوثها.


8. المنطق العاطفي:

يشير المنطق العاطفي إلى قبول عواطف الفرد كحقيقة. العواطف ليست حقيقة!


9. التخصيص:

أخذ كل شيء على محمل شخصي أو إلقاء اللوم على نفسك دون أي سبب منطقي للاعتقاد بأنك تتحمل اللوم.


10. أن تكون على حق دائمًا:

الاعتقاد بأننا يجب أن نكون دائمًا على حق، وإذا لم نكن كذلك فنحن لسنا جيدين!


الآن دعونا نصل إلى الأشياء الجيدة! كيف يمكنني إيقاف هذه التشوهات المعرفية؟ فيما يلي مهارتان رائعتان يمكنك التدرب عليهما، لمساعدتك في التعامل مع الموقف بشكل أكثر عقلانية وأقل إصدارًا للأحكام:

تحقق من الحقائق

التحقق من الحقائق هي إحدى مهارات العلاج السلوكي المعرفي (DBT) التي تساعدك على تعديل استجابتك إلى المستوى المناسب للموقف. اسأل نفسك الأسئلة التالية للتحقق من الحقائق:

هل الطريقة التي أشعر بها وأفكر بها بشأن الموقف حقيقية؟ ابحث عن بعض الأدلة واكتبها! (تذكر أن الدليل هو شيء يمكن إثباته)

ما هو الحدث الذي يثير مشاعري؟

ما هي تفسيراتي وافتراضاتي حول هذا الحدث؟ هل تتطابق مع الحقائق؟

هل أفترض التهديد؟

ما هي الكارثة؟ كيف يمكنني التعامل معها بشكل جيد؟


أفكار حول المحاكمة

  • قم بتدوين الفكرة واستكشف مدى مساهمتها في مشاعرك الحالية من خلال وضع فكرتك "على المحك".

الدفاع:

  • اكتب كل الأدلة التي تدعم هذه الفكرة

النيابة:

  • اكتب كل الأدلة التي لا تدعم هذا الفكر. على سبيل المثال، إذا كنت تشعر أنك طالب سيئ لأنك حصلت على درجة D في أحد الاختبارات... فألق نظرة على درجاتك الإجمالية. ربما لديك عشر درجات A وواحدة D خلال العام بأكمله! اسأل نفسك، هل هذه الدرجة تحددني كطالب؟

القاضي:

  • هذا جزء صعب! كقاضي، من واجبك الآن أن تنظر إلى الدفاعات وحجج الادعاء وتقرر أيها له وزن أكبر!

التشوهات المعرفية شائعة جدًا ويمكن أن تكون قوية جدًا، ونحن جميعًا نعاني منها من وقت لآخر! يمكن أن يساعدك التعرف على التشوهات المعرفية الشائعة وتنفيذ مهارات مثل تلك المذكورة أعلاه في التحكم في كيفية تأثر عواطفك بأفكارك. على الرغم من أن بعض الأفكار قوية، تذكر أنه يمكنك التحكم في طريقة تفكيرك، مما قد يساهم في النهاية في تقليل المعاناة العاطفية. الأفكار ليست واقعية!


الكاتب: جوزيف بيوليتي، أمريكا اللاتينية والكاريبي - مركز العلاج Mindsoother




مشاهدتان (٢)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page